إدارة الخطر والتأمين Risk Management & Insurance

يتعرض الإنسان منذ بدء الخليقة لأخطار عديدة يترتب على تحققها خسائر مالية تصيب الإنسان في شخصه أو في ممتلكاته أو في ذمته المالية، ومع استمرار التطور والتقدم الاقتصادي والتكنولوجي تنوعت الأخطار وتعددت معها الحاجة إلى البحث عن وسائل جديدة للتعامل مع هذه الأخطار للحيلولة دون وقوعها أو الحد من معدلات تكرارها أو الحد من الخسائر التي تترتب على حدوثها، ومهما توصل الإنسان لوسائل جديدة لمواجهة الأخطار فإن التقدم العلمي والتكنولوجي دائماً ما ينتج عنهما أخطار جديدة تتطلب من الفرد البحث عن وسائل جديدة للتعامل معها، ولذا فقد أصبحت دراسة الأخطار وطرق مواجهتها ضرورة في جميع الدول المتقدمة والنامية

تقوم فكرة التأمين -باعتباره أهم طرق إدارة الأخطار- على حماية الأفراد والمنشآت من الخسائر المادية التي تلحق بهم نتيجة وقوع الخطر المؤمن منه، حيث يقوم التأمين على أساس التعاون بين مجموعة من المعرضين للخطر في تعويض الخسائر المادية التي تلحق ببعضهم، ولذا فإن دراسة التأمين أصبحت ضرورة من ضرورات المجتمع، إذ لا يقتصر دور شركات التأمين على دفع التعويضات للذين تحقق لهم الخطر، بل أصبح لها دور رئيسي في إدارة الأخطار واختيار أنسب الوسائل لمنع تلك الأخطار وتقليل الخسائر الناتجة عن الخطر

ويقول مُعلم البشرية الأعظم ﷺ في الحديث الشريف: »أعقلها وتوكل«، كما يقول ﷺ: »إن لكل داءٍ دواء«، وهو بذلك يلخص كيفية إدارة الأخطار، وأنه لابد من البحث واتباع الوسائل الفعّالة لمواجهتها، مما يجعلنا دائماً نبحث عن الوسائل العلمية لإدارة الأخطار التي نتعرض لها

Description

يتعرض الإنسان منذ بدء الخليقة لأخطار عديدة يترتب على تحققها خسائر مالية تصيب الإنسان في شخصه أو في ممتلكاته أو في ذمته المالية، ومع استمرار التطور والتقدم الاقتصادي والتكنولوجي تنوعت الأخطار وتعددت معها الحاجة إلى البحث عن وسائل جديدة للتعامل مع هذه الأخطار للحيلولة دون وقوعها أو الحد من معدلات تكرارها أو الحد من الخسائر التي تترتب على حدوثها، ومهما توصل الإنسان لوسائل جديدة لمواجهة الأخطار فإن التقدم العلمي والتكنولوجي دائماً ما ينتج عنهما أخطار جديدة تتطلب من الفرد البحث عن وسائل جديدة للتعامل معها، ولذا فقد أصبحت دراسة الأخطار وطرق مواجهتها ضرورة في جميع الدول المتقدمة والنامية

تقوم فكرة التأمين -باعتباره أهم طرق إدارة الأخطار- على حماية الأفراد والمنشآت من الخسائر المادية التي تلحق بهم نتيجة وقوع الخطر المؤمن منه، حيث يقوم التأمين على أساس التعاون بين مجموعة من المعرضين للخطر في تعويض الخسائر المادية التي تلحق ببعضهم، ولذا فإن دراسة التأمين أصبحت ضرورة من ضرورات المجتمع، إذ لا يقتصر دور شركات التأمين على دفع التعويضات للذين تحقق لهم الخطر، بل أصبح لها دور رئيسي في إدارة الأخطار واختيار أنسب الوسائل لمنع تلك الأخطار وتقليل الخسائر الناتجة عن الخطر

ويقول مُعلم البشرية الأعظم ﷺ في الحديث الشريف: »أعقلها وتوكل«، كما يقول ﷺ: »إن لكل داءٍ دواء«، وهو بذلك يلخص كيفية إدارة الأخطار، وأنه لابد من البحث واتباع الوسائل الفعّالة لمواجهتها، مما يجعلنا دائماً نبحث عن الوسائل العلمية لإدارة الأخطار التي نتعرض لها

    ونتناول بالدراسة في هذا الكتاب

الفصل الأول: بعنوان الخطر: مفهومه وتعريفه وتقسيماته ونتناول فيه مفهوم وتعريف الخطر لارتباطه الوثيق بعلم التأمين، فوجود الخطر هو سبب وجود التأمين، ثم نتناول أركان الخطر وبعض المفاهيم التي لها علاقة بالخطر ومسببات الخطر، وأخيراً التقسيمات المختلفة للأخطار

الفصل الثاني: بعنوان إدارة الخطر: وفيه نتناول مفهوم وأهداف إدارة الأخطار ثم نتناول وظائف مدير الخطر وخطوات ومراحل إدارة الأخطار ثم نتناول بالتفصيل الطرق المتبعة لإدارة الأخطار والمتعارف عليها في حقل التأمين وأخيراً نتناول الشروط الواجب توافرها في الخطر حتى يكون قابلاً للتأمين

الفصل الثالث: بعنوان التأمين: وفيه نتناول تعريف التأمين والفرق بينه وبين بعض كل من القرض البحري والتغطية والقمار، ثم نتناول التقسيمات المختلفة للتأمين وأخيراً نتناول الأهمية الاقتصادية والاجتماعية للتأمين

الفصل الرابع: بعنوان مبادئ عقد التأمين: ونتناول فيه المبادئ القانونية لعقد التأمين والمبادئ الفنية لعقد التأمين والمبادئ الأساسية لعقد التأمين

الفصل الخامس: بعنوان التأمين على الحياة: نتناول فيه مفهوم وتطور التأمين على الحياة وسمات وثائق التأمين على الحياة وأخيراً نتناول أنواع وثائق التأمين على الحياة

الفصل السادس: بعنوان التأمين من الحريق، ونتناول فيه مفهوم وتطور التأمين الحريق والخسائر المترتبة على تحقق خطر الحريق والأخطار المغطاء والأخطار المستثناة في وثيقة التأمين من الحريق، ثم بعد ذلك إجراءات التعاقد في تأمين الحريق ونتناول شكل وثيقة التأمين من الحريق

الفصل السابع: بعنوان قسط التأمين: نتناول فيه كيفية حساب قسط التأمين من كلاً من تأمينات الممتلكات والمسئوليات، وتأمينات الحياة ثم نتعرض بالتفصيل لجداول الحياة والوفاة وكيفية إنشائها والعلاقة بين الرموز المستخدمة في جداول الحياة والوفاة

الفصل الثامن: بعنوان إعادة التأمين، ونتناول فيه مفهوم وأهمية إعادة التأمين، والتطور التاريخي لإعادة التأمين، وظائف وطرق إعادة التأمين ثم نتعرض للعوامل الرئيسية التي تؤثر في حد الاحتفاظ بشركة التأمين، وأخيراً نتناول بعض التطبيقات العملية على طرق إعادة التأمين

الفصل التاسع: بعنوان التأمين والإسلام: وفيه نتناول الأنواع المختلفة للتأمين وأهمية التأمين التعاوني المتفق على شرعيته ثم نتناول اتجاهات آراء فقهاء الإسلام في الحكم على التأمين ونتناول أخلاقيات الأعمال وأسلوب ممارسة التأمين وأخيراً نتناول قرار المجمع الفقهي بمكة المكرمة في الحكم على التأمين بشتى صوره وأشكاله وكذلك فتوى الإمام الشيخ الدكتور/ علي جمعة، مفتي الديار المصرية

الفصل العاشر: بعنوان التأمين في الأردن. ونتناول فيه نبذة تاريخية عن نشأة التأمين في الأردن ثم نتناول الهيكل التنظيمي لسوق التأمين بالأردن ونتناول أنواع وإجراءات التأمين في الأردن وأخيراً نتناول بعض المؤشرات الخاصة بسوق التأمين الأردني

Additional information

Weight 0.78 kg
Dimensions 17 × 24 cm
Authoring

أ.د وليد اسماعيل السيفو, د. عيد أحمد أبو بكر

Cover

ورقي (عادي )

Inside

اسود

Release Date

2009

num of pages

413

publisher

دار اليازوري العلمية

Category ,
Tags , ,
SKU 978-9957-12-883-8