التغذية والتربية الغذائية

يعد الغذاء من أهم العناصر الأساسية اللازمة لديمومة الحياة واستمرارها، والتغذية الجيدة المتوازنة يحتاج إليها كل الأفراد الأصحاء منهم والمرضى، والأغنياء منهم والفقراء، والصغار والكبار على حد سواء. والغذاء يلعب دوراً كبيراً وهاماً في حياة الإنسان لأنه يساعده على النمو، والتغذية السليمة تجنبه التعرض للأمراض بأنواعها، ولقد ساعدت الطبيعة الإنسان في الحصول على طعامه إذ وفرت له الخضروات والفواكه بأنواعها، والأعشاب المفيدة، واللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك والمأكولات البحرية على اختلاف أنواعها، فكان في سالف الزمن يتناول ما توفر له الطبيعة دون معرفة خواص أو فوائد ما يتناول من طعام، كما أنه اعتمد على البساطة في تحضير طعامه إذ لم يعرف المواد الحافظة والكيماويات والملونات، والمحسنات، ومع التطور العلمي والتقني الذي بدأ يجتاح العالم، ويتزايد ويتسارع، طرأت على الأغذية العديد من التغييرات، فصارت الخضراوات واللحوم تعلب وتجمد بعد تقطيعها وإضافة بعض المواد الكيمياوية والحافظة إليها، مما جعلها تفقد الكثير من قيمتها الغذائية، كما بدأت مطاعم الوجبات السريعة بالانتشار الواسع لتقدم من الأطعمة ما هو متشبع بالدهون، وما هو مخلط بالشحوم، وما هو مقطع لدرجة أفقدته الكثير من قيمته الغذائية، وما إلى ذلك من أمور أدت إلى خفض القيمة الغذائية للأطعمة، مع تغيير الثقافة التغذوية للأفراد الذين صار لديهم تناول الوجبات السريعة بإفراط عادة من الصعب الإقلاع عنها ولا سيما بالنسبة للأطفال والمراهقين

Description

يعد الغذاء من أهم العناصر الأساسية اللازمة لديمومة الحياة واستمرارها، والتغذية الجيدة المتوازنة يحتاج إليها كل الأفراد الأصحاء منهم والمرضى، والأغنياء منهم والفقراء، والصغار والكبار على حد سواء. والغذاء يلعب دوراً كبيراً وهاماً في حياة الإنسان لأنه يساعده على النمو، والتغذية السليمة تجنبه التعرض للأمراض بأنواعها، ولقد ساعدت الطبيعة الإنسان في الحصول على طعامه إذ وفرت له الخضروات والفواكه بأنواعها، والأعشاب المفيدة، واللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك والمأكولات البحرية على اختلاف أنواعها، فكان في سالف الزمن يتناول ما توفر له الطبيعة دون معرفة خواص أو فوائد ما يتناول من طعام، كما أنه اعتمد على البساطة في تحضير طعامه إذ لم يعرف المواد الحافظة والكيماويات والملونات، والمحسنات، ومع التطور العلمي والتقني الذي بدأ يجتاح العالم، ويتزايد ويتسارع، طرأت على الأغذية العديد من التغييرات، فصارت الخضراوات واللحوم تعلب وتجمد بعد تقطيعها وإضافة بعض المواد الكيمياوية والحافظة إليها، مما جعلها تفقد الكثير من قيمتها الغذائية، كما بدأت مطاعم الوجبات السريعة بالانتشار الواسع لتقدم من الأطعمة ما هو متشبع بالدهون، وما هو مخلط بالشحوم، وما هو مقطع لدرجة أفقدته الكثير من قيمته الغذائية، وما إلى ذلك من أمور أدت إلى خفض القيمة الغذائية للأطعمة، مع تغيير الثقافة التغذوية للأفراد الذين صار لديهم تناول الوجبات السريعة بإفراط عادة من الصعب الإقلاع عنها ولا سيما بالنسبة للأطفال والمراهقين. ويتناول هذا الكتاب العناصر الأساسية للغذاء، وأهمية الأغذية التي ورد ذكرها في القرآن الكريم وانعكاسها في بناء صحة الإنسان ونموه، والأساليب الصحيحة في التغذية، وكيفية تغذية تلاميذ المدرسة، والأمراض الناتجة عن سوء التغذية، والعلاج بالغذاء بدلاً من الدواء

تعرف التغذية بأنها العمليات التي يقوم بها الكائن الحي والتي تمكنه الاستفادة من المواد الغذائية الموجودة في طعامه، وتشمل هذه العمليات تناول الغذاء وهضمه وامتصاصه وتمثيله الغذائي وإخراج الفضلات، ويقوم الكائن الحي بهذه النشاطات لاستمرار حياته ونموه. (مزاهرة، 2010) والتغذية مجموعة من العمليات العديدة والتفاعلات الكيميائية التي يستفيد بواسطتها الجسم من المواد الغذائية الضرورية للأعمال الحيوية والنمو والتجديد وإدامة الحياة، وهي علم واسع يتشعب يبحث في الغذاء وتركيبه ومصادره، وفوائده ومقدار ما يحتاجه كل فرد في جميع مراحل حياته ومختلف أوضاعه.(أديب والمختار، 1990) ولقد استنتج العلماء أن الغذاء الطبيعي الكامل والتغذية المتوازنة الصحية مسألة هامة للصحة والنمو ولرفع سوية الفرد العقلية والنفسية ورفع إنتاجيته في جميع مجالات الحياة

Additional information

Weight 0.72 kg
Dimensions 17 × 24 cm
Authoring

د.رافدة الحريري

Cover

ورقي (عادي )

Inside

اسود

Release Date

2012

num of pages

285

publisher

دار اليازوري العلمية

Category ,
Tags ,
SKU 978-9957-12-309-7